.

.

.

.

28‏/2‏/2016

عَلَـى كَتِفَيْــكْ .. الشاعـرة / نـاعـومـي عـريـف



عَلَـى كَتِفَيْــكْ 

عَلَـى كَتِفَيْــكَ عُنْــوَانٌ لأَِمْسِــي 
وَ لَيْــلٌ بِـتُّ أَطْـرَحُ مَـا رَمَـانِـي
وَ صُبْـــحٌ جَــاءَ لِلأَيَّــامِ يَهْفُـــو
 يُقَـرِّبُ بِـالهَـوَى حِبّــاً نَفَــانِــي
عَلَـى كَتِفَيْـكَ أَوْطَـانٌ وَ مَرْسَـى
 وَ عُمْـــرٌ كَـدَّهُ زَيْـفٌ دَهَـانِــي
أُمَنِّـي الْقَلْـبَ عَـلَّ الْبَيْــنَ يَنْسَـى
 لِقَـائِـيَ بِالْغُـروبِ وَ قَـدْ دَعَـانِـي
وَ أَطْـوِي اللَيْلَــةَ اللَيْــلاَءَ عَلِّـي
 أُصَـادِفُ بَيْـنَ عَيْنَيْــكَ الأَمَـانِـي
لِتَنْسِـجَ بِـالظَّـلاَمِ خُيُـوطَ فَجْــرِي
 تُعَانِـقُ بِـالْكَــرَى حُلْمـاً جَفَـانِـي
أُحِبُّـــكَ يَـا حَبِيبــاً زَادَ وَجْــدِي
 فَرُمْـتُ لِوَصْفِهِ كُـلَّ المَعَانِــي
شَـرَابُ الْحُــبِّ لِلأَروَاحِ يَسْــرِي 
يُؤَانِسُ فِي النَّـوَى قَلبْــاً يُعَـانِي
بُعَـــادٌ وَ اغْتِــرَابٌ مِنْهُ تَـاهَــتْ 
عُيُــونٌ فِي طَــرِيقٍ لاَ تَـرَانِــي
سَـــرَابٌ أَنْـتَ بَيْـنَ الحِيــنِ تَـأْتِـي
كَزَهْــرِ الْــوَرْدِ يَعْبَقُ فِي جِنَـانِـي
زَرَعْــتُ الشَّـوقَ فِي أَرجَـاءِ قَْلبِـي
 وَ ظَـلَّ الْهَجْـرُ أَقْـرَبَ مِنْ بَنَـانِــي
لأَنْـتَ النُّــورُ طَـافَ بِعَتْـمِ لَيلِــي
 حَنَـانـاً مِنْ لَدُنْـكَ وَ مِنْ حَنَـانِــي
سَجِيــنُ الْعِشْـقِ لِلأَحْبَـابِ يَدْنُــو
 وَ طَــرْفُكَ هَـاجِـرِي أَمْ أَنْـتَ دَانِ ؟
أَلاَ يُسْـدِي وِصَــالُكَ طُـولَ عُمْـرِي
 مَــلاَذاً مِنْ مَكَانِــكَ أَوْ مَكَانِـي ؟!
لَعَمْـرُكَ مَـا بَرِحْـتُ دِيَــارَ عَهْــدِي
 وَ طَيْفُــكَ قِبْلَــةً أَسَـرَت زَمَـانِــي


.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق